الـــكـنــــوز والــــدفـائــــــــن والأثـــــــــــار
اهلا بكم في موقع الكنوز والدفائن الاثار
نرجوا ان تجدوا طلبكم
سارعوا بالتسجيل والاستفادة مع المشاركة
alknoozzzz@hotmail.com

الـــكـنــــوز والــــدفـائــــــــن والأثـــــــــــار

كنوز دفائن اثار ذهب عملات خرائط حضارات قديمة ذهب تركي ذهب روماني بيزنطي يهودي الاسكندر المقدوني مغر كهوف مقابر ملكية اسياخ نحاس اجهزة كشف الذهب المعادن ذهب تركي ذهب روماني ذهب كنز
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
المواضيع الأخيرة
» يو جد لدي اشا ر واريد معر فة الحل
2016-10-11, 6:50 am من طرف زائر

» صخره كبيره جدا
2015-10-25, 5:31 pm من طرف زائر

» يوجد طريقه للتواصل معكم
2015-10-24, 5:04 pm من طرف Admin

» حل اشارة المثلث
2015-10-24, 3:59 pm من طرف زائر

» حل اشارة المثلث
2015-10-21, 11:51 pm من طرف زائر

» ارسال صور للمثلث
2015-10-21, 3:02 pm من طرف Admin

» جرن ولوحه رومانيه على حائط ثابت فديم
2015-10-21, 5:28 am من طرف زائر

» الجرن
2015-10-21, 12:56 am من طرف زائر

» القبور التركيه
2015-10-20, 10:43 pm من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
عدد زوار المنتدى
مربع فيس + يوتيوب
سجل زوار
سجل الزوار

شاطر | 
 

 التوبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الإدارة العامة
الإدارة العامة
avatar

التميز
وسام
عدد المساهمات : 171
تاريخ التسجيل : 26/12/2011

مُساهمةموضوع: التوبة    2011-12-28, 10:09 pm




بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين


قال تعالىSadيا أيها الذين أمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحًا)(سورة التحريم/أية Cool

ويقول تعالىSadوتوبوا إلى الله جميعًا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون)(سورة النور/أية 31)

ويقول تعالىSadواستغفروا ربكم ثم توبوا إليه إنّ ربي رحيم ودود) (سورة هود/أية 90 )

تعريف التوبة:


قال ابن القيم رحمه الله في تعريف التوبة: " فحقيقة التوبة هي الندم على ما سلف منه في الماضي، والإقلاع عنه في الحال، والعزم على ألا يعاوده في المستقبل "


وهناك تعريف آخر:ترك الذنب لقبحه، والندم على فعله، والعزم على عدم العودة، وردُّ المظلمة إن كانت، أو طلب البراءة من صاحبها، وهي أبلغ وجوه الاعتذار ".


والتوبة تكون من الله على العبد، ومن العبد إلى الله؛ فإذا كانت من الله عُدِّيت بعلى، وإذا كانت من العبد إلى الله عديت بإلى.


قال الله ـتعالى:[إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُوْلَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً] النساء:17.

ويشترط لها خمسة شروط:


الشرط الأول: الإخلاص


والإخلاص شرط في كل عبادة، والتوبة من العبادات، قال الله تعالىSadوَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ)(البينة: الآية5) فمن تاب مراأة للناس، أو تاب خوفاً من سلطان لا تعظيماً لله عزّ وجل فإن توبته غير مقبولة.

الشرط الثاني: الندم على ما حصل


فقد قال عليه الصلاة والسلام: «الندم توبة« رواه الحاكم وابن ماجه.


الشرط الثالث: الإقلاع عن المعصية التي تاب منها


فإن كانت المعصية ترك واجب يمكن تداركه وجب عليه أن يقوم بالواجب،كما لو أذنب الإنسان بمنع الزكاة، فإنه لابد أن يؤدي الزكاة، أو كان فعل محرماً مثل أن يسرق لشخص مالاً ثم يتوب،فلابد أن يرد المال إلى صاحبه، وإلا لم تصح توبته .


فإذا خشي إذا أدى المال إلى صاحبه أن يقع في مشاكل فيدّعي مثلاً صاحب المال أن المال أكثر، أو يتَّهَم هذا الرجل ويشيع أمره، فليرسل المال مع شخص لا يتهم بالسرقة ويعطيه صاحبه


أما إذا مات صاحب المال، فليعطيه الورثة ، و إذا لم يعرف الورثة أو عناوينهم فليتصدّق به عمن هو له، والله عزّ وجل يعلم هذا ويوصله إلى صاحبه.


تأتي مسألة الغيبة: فالغيبة كيف يتخلص منها إذا تاب؟


إن كان صاحبه قد علم بأنه اغتابه فلابد أن يتحلل منه، لأنه حتى لو تاب سيبقى في قلب صاحبه شيء،وذلك بأن يذهب عنده و يقول له: إني اغتبتك فحللني، وإن لم يعلم كفاه أن يستغفر له


الشرط الرابع: العزم على أن لا يعود


فلابد من هذا، فإن تاب من هذا الذنب لكن من نيته أن يعود إليه متى سنحت له الفرصة فليس بتائب، ولكن لو عزم أن لايعود ثم سوّلت له نفسه فعاد فالتوبة الأولى لا تنتقض، لكن يجب أن يجدد توبة للفعل الثاني.


الشرط الخامس: أن تكون التوبة وقت قبول التوبة


فإن كانت في وقت لا تقبل فيه لم تنفعه، وذلك نوعان: نوع خاص، ونوع عام:


النوع الخاص: أن تكون التوبة قبل الغرغرة، والغرغرة هي بلوغ الروح الحلقوم، فمن وصل إلى حدّ الغرغرة لا تقبل منه التوبة، فإن كان على الكفر وأراد الرجوع إلى الإسلام لا يقبل منه، وإن كان فاسقًا وأراد التوبة لا يقبل منه؛ وقد ورد في الحديث الشريف: «إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر« رواه الترمذي وقال حديث حسن.


قال تعالىSadوَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً)(النساء: الآية18)

وأما العام: فهو طلوع الشمس من مغربها، فإن الشمس تشرق من المشرق وتغرب من المغرب، فإذا طلعت من المغرب آمن الناس كلهم، ولكن لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً.


ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم : "لاً تَنْقَطِعُ الهِجْرَةُ حَتَّى تَنْقَطِعَ التَّوبَةُ، وَلا تَنْقَطعُ التَّوبَةُ حَتَّى تَخْرُجَ الشَّمْسُ مِنْ مَغْرِبِهَا" أخرجه أبو داود وأحمد


لماذا التوبة؟


قال تعالى" وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون"لا ليعصون ولا ليلعبون فالعاصي ليس بعابد فمعنى تب أي عد إلى أصل خلقتك.


نتوب طاعة لأمر الله، قال تعالي في سورة التحريم:" يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحاً "

أيضاً نتوب لكي ننال حب الله عز وجل، يقول تعالى:" إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين"البقرة 222


نتوب لكي نفر من الظلم إلى الصلاح، يقول تعالى:"ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون"الحجرات 11

إن الله أكرم الأكرمين وأرحم الراحمين فلا يقنطن المؤمن من رحمة الله وليتُبْ إليه مهما بلغ عظم ذنوبه؛


حكى الرسول صلى الله عليه وسلم لصحابته قصة رجل قتل تسعة وتسعين نَفْسًا، وأراد أن يتوب إلى الله تعالى فسأل أحد العباد الزهاد: هل تجوز لي التوبة؟ فأجابه ذلك العابد: لا. فاغتاظ الرجل وقتله وأكمل به المائة، وبعد أن قتله زادت حيرته وندمه، فسأل عالـمًا صالحًا: هل لي من توبة؟
فقال له: نعم تجوز لك التوبة،ولكن عليك أن تترك القرية التي تقيم فيها لسوء أهلها وتذهب إلى قرية أخرى أهلها صالحون؛ لكي تعبد الله معهم.
فخرج الرجل مهاجرًا من قريته إلى القرية الصالحة، عسى الله أن يتقبل توبته، لكنه مات في الطريق، ولم يصل إلى القرية الصالحة. فنزلت ملائكة الرحمة وملائكة العذاب، واختلفوا فيما بينهم أيهم يأخذه، فأوحى الله إليهم أن يقيسوا المسافة التي مات عندها الرجل، فإن كان قريبًا إلى القرية الصالحة كتب في سجلات ملائكة الرحمة، وإلا فهو من نصيب ملائكة العذاب.
ثم أوحى الله ءسبحانهء إلى الأرض التي بينه وبين القرية الصالحة أن تَقَارَبِي، وإلى الأخرى أن تَبَاعَدِي، فكان الرجل من نصيب ملائكة الرحمة، وقبل الله توبته؛ لأنه هاجر راجيًا رحمته سبحانه، وطامعًا في مغفرته ورحمته.
[القصة مأخوذة من حديث متفق عليه]


فما أعظم التوبة وما أسعد التائبين


جعلنا الله وإياكم من التائبين الصادقين القانتين الصالحين






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alknoozzzz.iowoi.org
 
التوبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الـــكـنــــوز والــــدفـائــــــــن والأثـــــــــــار :: الاقسام العامة للموقع :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: